تحليل

جدري القردة…عِــيــدٌ بِــأَيَّــةِ حَــالٍ عُــدْتَ يَـا عِـيـدُ

ابو كوثر

يبدو ان شبح الفيروسات استقر بها المقام و  ابت الا ان تعاود الزيارة بحلة جديدة قديمة ويذكر ني هذا بالمتنبي في وصفه للحمى

وَزائِرَتـي كَـأَنَّ بِهـا حَـيـاءً ” ” فَلَيـسَ تَـزورُ إِلّا فـي الظَـلامِ
بَذَلتُ لَها المَطـارِفَ وَالحَشايـا ” ” فَعافَتهـا وَباتَـت فـي عِظامـي

الجميع عاش لازيد من سنتين كابوسا مرعبا اسمه كورونا  وما صاحب ذالك من حجر وحضر للتجول و ازمة في المداخيل بسبب الاغلاق لكثير من المحلات كالمقاهي و المطاعم و الحمامات…. بالاضافة الى الانعكاسات السلببة على معنويات الاشخاص بسبب تضييق هامش التحرك.

ما كدنا نتنفس الصعداء حتى تلقينا خبرا مفاده احدرو فيروسا اخر اسمه “جدري القردة” مرض فيروسي نادر وحيواني المنشأ شبيه بالجدري الاول و انه لا دليل على انه متحور ينتقل من الحيوان للانسان كما انه ينتقل من الانسان الى الانسان بالتلامس و العلاقات الحميمية …ليعاودنا الخوف مجدادا من حجر و لقاح وحساب اعداد المصابين و الوافيات  ….

يبدو اننا دخلنا مرحلة الا عودة في عالم الفيروسات التي عاشت دائما بيننا و كان الجسم بمناعته يقضي على غالبيتها   فوباء (كوفيد)  و جدري  القردة ليس هما الفيروس الوحيد  في عالمنا.

هناك  فيروسات عدة و قاتلة  كإيبولا في افريقيا الذي يصنف بالخطير و القاتل  من علاماته الحمى  الشديدة وآلام في العضلات وصداع مع التهاب في الحلق ثم  تقيؤ وإسهال وظهور طفح جلدي واختلال في وظائف الكلي والكبد والإصابة مما قد يؤدي الى نزيف داخلي وخارجي على حد سواء  كنزوزل الدم من اللثة وخروج الدم من البراز.

امراض كثيرة تنخر اجسام اصحابها يوميا و هي منتشرة بكثرة و علاجها يكلف الكثير و تحصد الاف الارواح  مثل السرطان  التهاب الكبد … ناهيك عن المجاعة والحروب ناسين  الجفاف والتغيرات المناخية  التي باتت خطرا حقيقيا يهدد البشرية جمعاء. 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
P